الدراسة في كندا

كندا بلد التنوع الحضاري اللامثيل له، انه المكان الأمثل والافضل لكل طالب يبحث عن التنوع والجوده، فهذا البلد يعرض مواضيع تعليميه مختلفه مع العراقه والجودة العلمية العالية. يتخلل هذه التجربة المتعة بالحياة المريحة والسخية التي تعرضها كندا.

اذا كنت تبحث عن معاهد علميه عليا كبيرة او صغيرة تستقبل بين 800 الى 7000 طالب فهذا متوفر، واذا كنت تبحث عن مدينة صغيرة مع طبيعة خلابة وقريبة من مناطق التزلج والسباحة.. او مدينة كبيرة مليئة بالحياة الفعالة فعندك الخيارات المتعددة.

اجعل اختيارك كندا باستعراض النقاط التاليه:

  • قد صنفت كندا كأحسن مكان للمعيشة من قبل الاتحاد القومي على ما تتخلله من مستوى معيشه، الانجازات العلميه والعملية، الدخل القومي والحياة الآمنة التي جعلتها مثل يحتذى به.
  • يصنف مستوى التعليم العالي لديها بين الافضل في العالم بينما تكاليف التعليم لديها متدنية مقارنة بباقي الدول المتحدثة بالانجليزية. وهي تحظى بأعتراف عالمي بجميع الالقاب والشهادات العلمية التي تمنحها.
  • امكانية الحصول على وظيفة وتأشيرة عمل لمدة سنة كاملة بعد التخرج . يسمح للطلاب بالعمل 20 ساعة اسبوعيه خلال التعليم حسب القانون الجديد بشروط معينة تتضمن معاهد معينة تحت هذا القانون..
  • كندا هي دولة آمنة ومستقرة سياسيا وامنيا. فهنالك الكثير من القوانين لحماية حقوق السكان وتعد ايضا بلدا محميا من الكوارث الطبيعية.
  • الضمان الصحي لديها متوفر بتكاليف متدنية بينما يرتقي مستوى هذا الضمان والخدمات الصحية بين الأفضل في العالم.
  • هي المكان الامثل لتعلم لغتين مختلفتين فهي تحتضن اللغتين الانجليزية والفرنسية كلغتين رسميتين في الدولة.
  • كندا هي البلد المضياف والمرحب بالتعدد الحضاري فهي تحظى بجنسيات مختلفة وديانات مختلفة منخرطة في المجتمع مع السكان الاصليين للدولة وقد استقبلت على ما يقارب 15 مليون مهاجر.
  • المناخ الخاص والمتنوع الذي تتسم به كندا يجعلها ايقونة خاصة حيث تحوي منتجعات طبيعية خلابة الى جانب المدن الراقية وهنالك تنوع بالمناخ والطقس حيث توجد مناطق تنزل فيها الثلوج في الشتاء واخرى لا. وبهذا تتسع الامكانيات للفعاليات في الاماكن الخارجية او الداخلية.
  • كندا هي البلد المضياف الذي يسعى ويحث لتعدد الجنسيات فيه واستقبال الكم الاكبر لطلاب من جنسيات وحضارات مختلفة مع الحفاظ واحترام لتقاليد كل حضارة والشيء الاكيد ان التجربة الكندية هي شيء لن تنساه ابدا.

تأشيرات الدخول

يحتاج الطلبة العرب للدخول إلى كندا والإقامة فيها خلال فترة دراستهم إلى أمرين: تصريح بالدراسة Study Permit، وتصريح بالإقامة المؤقتة Temporary Resident Visa. ولكن لحسن الحظ فإن الحصول على هذين التصريحين يتم من خلال معاملة واحدة وذلك باتباع الخطوات التالية:

الخطوة الأولى: الحصول على نماذج الطلبات وملؤها بالبيانات المطلوبة، وإرفاقها بالوثائق الداعمة، وتشمل:

  • رسالة القبول من الجامعة التي تنوي الدراسة فيها.
  • جواز السفر مع صور شخصية حديثة (لك ولمرافقيك إن وجدوا) –يمكنك الحصول على المواصفات التقنية للصور من البعثة الكندية التي تتقدم إليها بطلبك.
  • وثائق تثبت إمكانياتك المالية للانفاق على دراستك وإقامتك في كندا. ويمكن أن يكون ذلك على شكل كشف حساب مصرفي باسمك في كندا يحتوي على المبالغ التي ستحتاجها، أو كشف حساب مصرفي للشهور الثلاث الأخيرة في بلدك، تحويل مصرفي قابل للصرف باسمك، إيصالات بالدفع المسبق، رسالة من الجهة التي ستمولك إن كنت مبتعثاً أو مكفولاً من جهات في بلدك أو في كندا.

الخطوة الثانية: دفع الرسوم القنصلية المطلوبة.

الخطوة الثالثة: مراجعة الطلب للتأكد من دقة المعلومات واستيفاءها للمطلوب واستكمال الوثائق المرفقة.

سوف يطلب منك الإجابة على بعض الأسئلة القصيرة الأخرى في حال ثبت أهليتك في الحصول على تأشيرة الطالب. تتمحور هذه الأسئلة حول السجل الأمني الخاص بك وحول أفراد عائلتك ورفقتهم معك إلى كندا وحول المساعدات المالية. يمكنك التحقق من إجاباتك بعد الانتهاء منها وإجراء التعديلات عليها.

بعد الانتهاء من هذه الأسئلة، سوف يتم تخصيص رمز مرجعي خاص بك، وقائمة لتدقيق المستندات التي تحتاج إلى جمعها جزء من طلب الدراسة (تكون هذه المستندات باللغة الإنجليزية أو الفرنسية، وهما اللغتان الرسميتان في كندا)، وروابط مفيدة لتعبئة الطلب والمزيد من التعليمات الأخرى. يعتبر الرمز المرجعي مهم جدا، لذلك يتوجب عليك الاحتفاظ به على أحد الدفاتر الخاصة بك (أو قم بطباعة الصفحة التي تحتي ذلك الرمز).

تقديم الطلب

يتوجب عليك التسجيل للحصول على مفتاح الكتروني يعرف باسم المفتاح، يمنحك ذلك المفتاح حق الدخول الالكترونية إلى خدمة الطلبات الالكترونية عبر الانترنت، حيث يمكنك التقدم للطلب عبر هذه الصفحة.

يتوجب عليك رفع المستندات الضرورية ومراجعة الطلب ودفع الرسوم عبر الانترنت بواسطة استخدام بطاقة الائتمان وتقديم الطلب. سوف تصلك رسالة فورية تبين نجاح تقديمك للطلب وأنك سوف تحصل على تأكيد إلى حسابك الخاص.

سوف تحصل على رسالة تقديم (وأحيانا تأشيرة إقامة مؤقتة) بمجرد حصول طلبك على الموافقة. يتوجب عليك إبراز هذه التأشيرة بالإضافة إلى جواز سفر ساري المفعول عند مراقبة الحدود الكندية. كما يتوجب عليك إبراز المستندات الأصلية أو صور عنها الخاصة بطلب الدراسة. يحصل الطالب بعد ذلك على تأشيرة الدراسة ويحق له الدخول إلى كندا بمجرد موافقة مراقب الحدود على تلك الأوراق والتأكد من صحتها.

الفحص الطبي

بالإضافة إلى ما سبق يرجح أن تطلب البعثة القنصلية منك إجراء فحص طبي، وهي ستزودك بالتعليمات الخاصة بذلك. وإذا ما طلب منك إجراء فحص، فهذا يعني أن معالجة طلبك سيتأخر لثلاثة أشهر إضافية على الأقل.

شهادة حسن السلوك

تصدر عادة عن عن وزارة الداخلية للطالب ولسائر مرافقيه البالغين.

المنح الدراسية للطلبة الأجانب

تتوفر المنح الدراسية للطلبة الأجانب الجدد وفق عدد من المعايير بما في ذلك النجاح الأكاديمي، الانخراط في العمل الاجتماعي، الامتياز الرياضي، التزكية من جانب أساتذة المرشح أو المشرفين عليه في العمل أو على أساس حاجته المالية.

وتشتمل المنح المتوفرة في الجامعات الكندية على الفئات التالية:

  • منح الطلبة المستجدين للمرحلة الجامعية الأولى (ما بعد الثانوية مباشرة).
  • منح للطلبة الأجانب المستجدين.
  • منح الطلبة الأجانب الرياضيين.
  • المنح الأكاديمية.

تعطي الكثير من الجامعات منحاً للقادمين الجدد من الطلبة الأجانب، وفي بعض الحالات يتاح للطلبة الأجانب الترشح لنيل المنح العامة التي لا تمييز بين الطلبة الكنديين وزملائهم من الأجانب. وثمة حالات يجري فيها تقييم جدارة الطالب المستجد لبعض المنح بشكل تلقائي أثناء دراسة طلبات انتسابهم العادية إلى الجامعة، أي بدون أن يتقدموا بأي طلب خاص بالمنحة –تخيل أنك تقدمت بطلب إلى جامعة كندية لتدرس فيها على نفقتك الخاصة، وبينما أنت بانتظار القبول، يأتيك الجواب ليس بالقبول فقط، بل وبالخبر السعيد بأن دراستك، وربما جزء من نفقاتك الأخرى، ستكون مدفوعة من قبل الجامعة أو جهات مانحة أخرى. وثمة منح أخرى تمتاز بتنافسية عالية وتتطلب الترشح لها بصفة خاصة وفي حدود مواقيت معينة، أو تشترط أن يكون الطالب قد حصل مسبقاً على قبول من الجامعة. وتختلف معايير التأهل للمنح وشروطها من جامعة إلى أخرى؛ ولذا، فإن عليك مراجعة الأقسام الخاصة بالطلبة الأجانب و/أو الأقسام الخاصة بالمنح والمعونة المالية في مواقع الجامعات المعنية على الإنترنت للاطلاع على المعلومات الدقيقة بهذا الصدد. وثمة منح خاصة ببرنامج أو تخصص معين، ولذا عليك البحث أيضاً في القسم الخاص بذلك البرنامج أو التخصص.

وقد تغطي منح الطلبة الأجانب المستجدين كامل الرسوم الجامعية أو جزءً منها فقط. وتتراوح قيمة المنح الجزئية ما بين 2000 و5000 دولار في العام، أيا كان مستوى الدراسة ولسائر البرنامج. عليك أيضاً أن تحاول الاطلاع على المنح الدراسية المتوفرة من خلال وزارة التعليم العالي في بلدك.

وفي كندا تصدر المنح الدراسية عن الحكومة الاتحادية أو حكومات المقاطعات والأقاليم أو عن الهيئات غير الحكومية.
وهاك بعض الأمثلة عن المنح المتوفر في كندا:

  • Canadian Commonwealth Scholarship Program وهي متاحة لمواطني بلدان الكومنويلث للدراسة والبحث في الجامعات الكندية.
  • International Student Humanitarian Award وهي مخصصة لمواطني البلدان الفقيرة والمنكوبة بالحروب.
  • International Leader of Tomorrow Award ذات طابع عام.
  • National Sciences and Engineering Research Council of Canada خاصة بطلبة العلوم والهندسة.
  • Ambassadorial Scholarships وتقدمها مؤسسة روتاري.

كم هي تكلفة تأشيرة الدراسة في كندا؟

تكلفة تأشيرة الدراسة في كندا تقريبا هي 150 دولار كندي. ولكن يعتبر ذلك السعر الأساسي، فقد يكون السعر أعلى من ذلك بقليل بالوقت الذي قمت برفع المستندات ومراجعة الطلب. سوف يتم تحديد سعر التأشيرة قبل دفع وتقديم الطلب.

هل هناك حاجة لأي مقابلات قبل الحصول على التأشيرة؟

في بعض الحالات قد تكون هناك حاجة لحضور مقابلة شخصيا في المكتب المحلي للتأشيرات الكندية في بلدك. إذا كنت بحاجة إلى ذلك، سوف تحصل على مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

المعونة المالية للطلبة الأجانب

تتوفر المعونة المالية بحدود 500 إلى 1000 دولار في بعض الحلات وذلك للطلبة الأجانب المحتاجين إليها والذين يتمتعون بمستوى أداء دراسي معقول. وتمنح مثل هذه الدفعات كمعونات طوارئ لتغطية النفقات الضرورية للطلبة الذين يعانون من ضائقة مالية طارئة.
ولا يعتبر الطلبة الأجانب مؤهلين لنظام المنح والقروض الخاصة بالطلبة الكنديين، وعليهم البحث عن منح وتسهيلات مشابهة في بلدانهم الأصلية.

الاعتراف بالجامعات الكندية

الاعتراف بجامعة معينة (أو ببرنامج دراسي معين) من قبل جهات مستقلة وذات اعتبار، يعني مصادقة هذه الجهات على التزام هذه الجامعات أو البرنامج الدراسي بمعايير معينة للجودة. وهو ما من شانه طمأنة الطالب وذويه حول قيمة المخرجات التعليمية والشهادات والألقاب التي تمنحها.
وحيث أن التعليم في كندا يخضع لسلطات وضوابط الحكومات المحلية (وليس الحكومة الاتحادية)، فليس ثمة نظام وطني (اتحادي) للاعتراف الأكاديمي، فالجامعات والمعاهد العامة مخولة بمنح الشهادات من خلال ضوابط محلية، ولذلك فهي تحظى بـ”الاعتراف”. أي أن الاعتراف الحكومي يمثل إقراراً بمستوى معين من الالتزام بمعايير الجودة، ولكنه ليس اعتراف بالمعنى الرسمي المتعارف عليه في البلدان العربية، حيث تخضع الجامعات مباشرة للسلطة المركزية للدولة ممثلة بوزارة التعليم العالي. فالنظام الكندي في هذا الصدد أشبه ما يكون بالنظام الأمريكي.
وثمة مظهر آخر للالتزام بمعايير الجودة، يتمثل في عضوية الجامعة في هيئات مستقلة مثل رابطة الجامعات والمعاهد الكندية Association of Universities and Colleges of Canada -AUCC، التي تضع وتراقب الالتزام بمعايير محددة للجودة من جانب الجامعات والمعاهد التي تنتمي إليها.

ويمكن الحديث عن الاعتراف على عدة مستويات: الجامعة ككل، أو كليات وأقسام معينة فيها، أو حتى برامج دراسية معينة. ويعني ذلك أنه من الممكن أن تحظى جامعة بالاعتراف بشكل عام، ولكن بعض أقسامها أو برامجها لاتزال غير معترف بها بانتظار اجتيازها اختبار تحقيق المعايير المطلوبة.
وثمة روابط واتحادات مهنية (غير حكومية) عديدة تمارس رقابتها على البرامج الدراسية التي تقع ضمن دائرة تخصصها، وذلك للتأكد من مطابقتها للمعايير المهنية والتخصصية التي تعنيها، وبعضها يمنح الاعتراف ليس للبرنامج فقط، بل وللخريجين أنفسهم كأفراد. وفيما يلي بعض الأمثلة على هذه الهيئات:

  • الرابطة الكندية لمدارس التمريض (CASN)
  • هيئة المصادقة على برامج التصميم الداخلي (CIDA)
  • هيئة التصديق على برامج علوم الكمبيوتر (CSAC)
  • الهيئة الكندية للمصادقة على برامج علوم الغابات (CFAB)
  • الاتحاد من أجل الارتقاء بمدارس إدارة الأعمال (AACSB)
  • Languages Canada لمراقبة جودة معاهد اللغة.

أهمية المصادقة أو الاعتراف

الحصول على التصديق يعني أن المدرسين في البرنامج أو المؤسسة هم من المؤهلين لذلك. وبأن الشهادة التي ستحصل عليها في نهاية البرنامج تحظى باعتراف وتقدير أصحاب القرار في سوق العمل.

المتطلبات الأكاديمية واللغوية

هل هذه المتطلبات ملائمة لحالتك؟ هل يمكنك الانتساب مباشرة بعد المرحلة الثانوية أم ثمة حاجة لبرامج تحضيرية؟ ما هي اختبارات اللغة المعتمدة والحد الأدنى المطلوب من العلامات؟
الموقع الجغرافي: وهو مهم من ناحية سهولة الوصول والشروط المناخية والبيئة الطبيعية، نمط المعيشة والبيئة الحضرية (مدينة كبيرة أم بلدة صغيرة).
حجم الجامعة والثقافة السائدة فيها: ثمة جامعات صغيرة ذات بيئة حميمية وطابع خاص، وثمة جامعات كبيرة تضج بالحركة والتنوع. فأيها يلائم ميولك الشخصية وأهدافك؟ ثمة جامعات ذات هوية دينية أو مذهبية أو أنها تركز على تخصصات معينة أكثر من غيرها كالتكنولوجيا أو العلوم الإنسانية أو الفنون الجميلة أو اللاهوت..

تكاليف الدراسة والمعيشة: وهي تشمل الرسوم الجامعية والتكاليف الدراسية الأخرى وكذلك تكاليف المعيشة.

المنح الدراسية والمعونة المالية

ما هي المنح الدراسية وموارد المعونة المالية المتاحة للطلبة الأجانب؟ وهل أنت مؤهل للحصول على أي منها؟
خيارات السكن: السكن داخل وخارج الحرم الجامعي، السكن مع عائلات محلية..
الاعتراف بالشهادة: هل الجامعة معترف بها في بلادك أو البلاد التي ترغب في العمل فيها؟ هل الشهادة التي تنوي الحصول عليها معترف بها؟ (وهاتان المسألتان منفصلتان)
الأنشطة غير الدراسية: هل ثمة أنشطة غير مرتبطة بالدراسة (رياضية، ترفيهية، اجتماعية ..) هل تلائمك وتلبي احتياجاتك الشخصية؟
خدمات الدعم الخاصة بالطلبة الأجانب: ثمة جامعات تولي أهمية كبيرة للطلبة الأجانب أو العرب خصوصاً، وتوفر لهم خدمات خاصة. وثمة جامعات تتجاهل احتياجاتهم الخاصة وتعاملهم على قدم المساواة مع الطلبة المحليين. إن وجود الجامعة في هذا الدليل مثلاً، يعتبر مؤشراً إيجابياً على اهتمامها بالطلبة الأجانب والعرب خصوصاً.
موقعها ضمن تصنيف الجامعات: هناك العديد من الهيئات والمطبوعات التي تجري أبحاثاً ومسوحاً لتصنيف وترتيب الجامعات بحسب العديد من معاييرالجودة، وهناك العديد من المواقع التي تنشر أراء الطلبة والخريجين بالجامعات التي يدرسون أو درسوا فيها. فأين هي الجامعة التي تفكر بها في كل ذلك؟
الانطباع العام: بالإضافة إلى مقارنة المزايا والسلبيات والتكاليف، يمكنك أيضاً الاحتكام إلى مشاعرك وحدسك. هل تثير هذه الجامعة حماستك ورغبتك ؟ أم أن هناك ما يشعرك بعدم الارتياح؟
أما إذا كنت لاتزال تشعر بالحيرة في الاختيار، وتحتاج إلى من يقف إلى جانبك في هذه العملية ليسدي إليك النصج، ويساعدك في اختيار الجامعة الملائمة والتسجيل فيها، فيمكنك الاستعانة بخدمة الحصول على قبول في إحدى الجامعات أو المعاهد الكندية.

متطلبات وشروط القبول

التقويم الجامعي ومواقيت القبول

يرتبط تقديم طلبات الانتساب إلى الجامعات والمعاهد ومعالجتها واتخاذ القرارات بشأنها عادة بمواقيت معينة يحددها التقويم الخاص بكل مؤسسة تعليمية. وأسهل طريقة للاطلاع على هذه التقاويم هو البحث عنها في مواقع الإنترنت الخاصة بالجامعات والمعاهد المعنية، حيث تنشر تحت عناوين مثل academic calendar. وتتفق معظم هذه التقاويم في تواريخ رئيسية مثل تلك التي تحدد بدايات ونهايات الفصول الدراسية، والعطل الرسمية. فالفصل الدراسي الخريفي يبدأ عادة في مطلع أيلول/سبتمبر وينتهي في كانون الأول/ديسمبر، والفصل الشتوي يبدأ في كانون الثاني/يناير ويمتد حتى نيسان/إبريل، فيما الفصل الربيعي/الصيفي (إن وجد) يمتد من أيار/مايو إلى آب/أغسطس. وتشمل هذه الفترات الامتحانات الفصلية.
وينضم معظم الطلبة الجدد إلى الكليات والبرامج مع بداية الفصل الدراسي الخريفي الذي يعتبر أيضاً بداية العام الدراسي ككل. ولكن قرارات قبول هؤلاء الطلبة تكون قد اتخذت قبل ذلك بوقت طويل (ثمانية أشهر)، حيث غالباً ما ينتهي تقديم الطلبات للفصل الخريفي أوائل الفصل الشتوي السابق له. ومن الممكن في بعض الحالات انضمام الطلبة الجدد مع بداية الفصل الثاني (الشتوي).
وفي كل الأحوال، عليك التأكد من كل هذه المواعيد، وبالتحديد ما يخص منها الطلبة الأجانب، وذلك لدى التخطيط للتقدم بطلب انتسابك إلى إحدى الجامعات.

متطلبات القبول

من الطبيعي أن تختلف متطلبات القبول من جامعة لأخرى، ومن برنامج دراسي لآخر، وقد تتغير هذه المتطلبات من وقت لآخر. ولذلك فإن أفضل مصادر المعلومات وأدقها وأحدثها هي الجامعة أو المعهد أو الكلية صاحبة البرنامج الذي أنت بصدده. وما سنعرضه هنا هو مجرد خطوط عريضة للسياسات والممارسات الخاصة بالقبول وتنويعاتها المحتملة، مع إرشادات إلى كيفية الحصول على المعلومات الموثوقة من مصادرها الأصلية.
وبشكل عام، يتطلب الانتساب إلى برنامج دراسي في المرحلة الجامعية الأولى undergraduate، إتمام المرحلة الثانوية والحصول على ما نسميه في البلاد العربية بالشهادة الثانوية أو التوجيهية أو البكالوريا..

الوثائق المطلوبة

تتطلب الكثير من الجامعات الكندية أن تستلم شهاداتك مباشرة من المدرسة التي تخرجت منها، لا من يدك أنت. وينبغي أن تكون هذه الشهادة باللغة الأصلية التي صدرت بها، وفي حال كانت هذه اللغة غير الإنكليزية أو الفرنسية، فينبغي أن تكون مصحوبة بترجمة إلى إحدى هاتين اللغتين. كذلك فما لم تكن الشهادة متضمنة لعناوين المقررات التي درستها والدرجات التي حصلت عليها في كل منها، فينبغي إرفاقها بكشف منفصل يتضمن هذه المعلومات. وينبغي لكل الترجمات أن تكون قانونية ومصدقة حسب الأصول. وبطبيعة الحال يحتاج ذلك إلى إجراء ترتيبات مسبقة مع المدرسة التي تخرجت منها.

متطلبات اللغة

بشكل عام، يطلب من الطلبة الأجانب إثبات الإلمام باللغة التي ينوون الدراسة بها بقدر معين. وتحدد لا ئحة الشروط الخاصة بكل جامعة أو برنامج، أسماء الشهادات اللغوية المعتمدة، والحد الأدنى من الدرجات المطلوبة في كل منها. فمثلاً، تقبل معظم الجامعات الكندية الناطقة بالإنكليزية بامتحانات TOEFL، وIELTS، وMELAB، ولكن قد تختلف الحدود الدنيا للدرجات المطلوبة بحسب الجامعة والبرنامج. وكما هو الحال مع شهادة الدراسة الثانوية، فإن نتائج امتحانات اللغة غالباً ما يطلب إرسالها مباشرة من الهبئة المنظمة للامتحان إلى الجامعة المعنية.

معايير القبول

من المهم أن تعلم بأن تحقيقك لشروط القبول لا يعني بالضروة بأنك ستحظى به تلقائياً. فهذه المتطلبات تمثل الحد الأدنى الذي يتيح لك دخول ميدان السباق مع المرشحين الآخرين. فخلال عملية دراسة طلبات الانتساب تحاول كل جامعة تسجيل أفضل المتقدمين إليها لملء العدد المحدود من المقاعد الشاغرة في البرنامج المعني. وعادة ما يأخذون في الاعتبار سائر مزايا وإنجازات المرشح. ولذلك إن كانت لديك أي نقاط تمييز أو إنجازات خاصة، مثل التفوق الرياضي، الحصول على جوائز تقديرية في مجال معين، مواهب فنية أو موسيقية، سجل متمييز في خدمة المجتمع والعمل الطوعي ..الخ، فإن عليك ذكرها وإسنادها بالوثائق إن أمكن، حيث يحتمل أن تؤثر إيجابياً في تقييم طلبك.
وهناك حالات يعطى فيها المرشح قبولاً مشروطاً، وذلك في حال عدم استيفائه لجميع الشروط المطلوبة، كأن يقال لك بأنك ستكون مقبولاً إذا أنهيت بنجاح برنامجاً دراسياً لتحسين لغتك الإنكليزية، وحصلت في نهايته على درجة معينة في امتحان TOEFL.
مع توسع التعليم العالي وازدياد البرامج الأكاديمية وتنوعها تزداد صعوبة الوصول إلى المعلومات الخاصة بالقبول لكل برنامج، فإذا ما بدت لك هذه المهمة صعبة للغاية، يمكنك الاستعانة بخدمة الحصول على قبول في إحدى الجامعات أو المعاهد الكندية.

التكاليف الدراسية

تعتبر تكاليف الدراسة في كندا معتدلة مقارنة بغيرها من الدول الغربية الأخرى. وبطبيعة الحال تختلف هذه التكاليف من طالب لآخر باختلاف نمط المعيشة، والجامعة التي ينتسب إليها، وكذلك المقاطعة والمدينة التي يعيش فيها. فهناك طلبة متقشفون وآخرون يميلون إلى البذخ، وهناك جامعات ذات رسوم منخفضة وأخرى ذات رسوم أعلى، وهناك المعيشة الرخيصة في مدن وبلدات صغيرة والمعيشة المكلفة في المدن الكبيرة الصاخبة. وعليه فإن خياراتك بين هذه المتغيرات هي التي تحدد التكاليف التي ستدفعها على مدى سنيّ دراستك، فلكل خيار ثمن تدفعه ومزايا تتمتع بها. وغرضنا هنا أن تعرض بعض المؤشرات حول الأسعار بما يساعدك على التخطيط المالي لرحلتك الدراسية، وإدارة مواردك المالية بأفضل ما يمكن.

السنة الدراسية في كندا هي لمدة 8 اشهر تعليمية وتتعدد النفقات التعليمية حسب المنطقة أو القطاع الذي يختاره الطالب والدرجة العلمية. يجب التنويه ان التكاليف ادناه لا تحوي نفقات خاصة اضافية يمكن ان تستلزم الطالب.
تتراوح التكاليف للدراسة في الجامعات ما بين 6,000$ (دولار كندي) كأدنى حد الى 19,000$ (دولار كندي) كأقصى حد.
اما تكاليف الدراسة في مختلف الكليات فتتراوح ما بين 5,500$ (دولار كندي) الى 12,000$ (دولار كندي).

الرسوم الجامعية

لعل أكبر فاتورة ستدفعها خلال حياتك الدراسية، هي تلك الخاصة بالرسوم الجامعية. ولحسن الحظ فإن متوسط قيمة هذه الرسوم في كندا هي الأقل مقارنة مع البلدان الأخرى الناطقة بالإنكليزية (الولايات المتحدة، بريطانيا، أستراليا ونيوزيلاندا). فهي مثلاً أخفض بمقدار الثلث مقارنة بالجامعات الأمريكية العامة، وهي أقل من نصف الرسوم التي تتقاضاها الجامعات الأمريكية الخاصة.

وتتراوح رسوم دراسة اللغة الإنكليزية ما بين 900 و1200 دولار كندي في الشهر، بحسب المدرسة ومدى كثافة الدروس فيها.
أما رسوم الجامعات والمعاهد العليا فتختلف باختلافها، وكذلك باختلاف مجالات الدراسة. فالدراسات التطبيقية من الهندسة والطب تكلف أكثر من الدراسات النظرية في الآداب والفنون. وبشكل عام، فالمعاهد اقل كلفة من الجامعات. وفيما يلي بعض الأرقام والمؤشرات حول الرسوم السنوية (جميع الأسعار في الموقع بالدولار الكندي).

  • للمعاهد ما بين 9000 و18000 دولار.
  • للبرامج الجامعية التحضيرية 9000 و12000 دولار.
  • للجامعات بشكل عام 10000 و18000.

تجد في أسفل الصفحة جدولاً بالحدود الدنيا للرسوم الدراسية لبعض الجامعات.

المرحلة الجامعية الأولى الدراسات العليا
الرسوم السنوية الجامعة الرسوم السنوية الجامعة
$21,575 U. of British Columbia $17,500 U. College of Cape Breton
$24,000 University of Toronto $14,250 Ryerson University
$19,200 University of Waterloo $13,892 University of Toronto
$17,880 University of Calgary $13,641 Dalhousie University
$19,200 Queen’s University $12,910 Mount Saint Vincent U.
$15,730  University of Victoria $12,896 Trent University
$15,915 Simon Fraser University $12,895 St. Francis Xavier U.
$14,200 University of King’s College $12,525 McMaster University
$17,080 Université d’Ottawa $12,400 U. of Western Ontario
$16,967 Ryerson University  $12,000 Nipissing University
$16,300 U. of Western Ontario $11,686 University of Calgary
$15,400 McGill University $11,610 École Polytechnique
$17,350 Carleton University $11,308 Université de Montréal
$17700 Wilfrid Laurier University $11,307 McGill University
$18,060 University of Alberta $11,070 Concordia University
$16,200 York University $11,025 Queen’s University
$14,532 Mount Allison University $10,172 University of Waterloo
$13,940 Dalhousie University  $10,050 University of Windsor
$15,150 Trent University  $9,963 Université Laval
 $16,260 École Polytechnique $9,467 Lakehead University
 $14,425 Brock University  $9,450 U. of New Brunswick
$15,200 Université de Montréal $9,311 Université d’Ottawa
 $14,500 Lakehead University  $9,236 Laurentian University
 $12,780 St. Francis Xavier U.  $9,041 Wilfrid Laurier University
$12,488 NSCAD $8,900 Carleton University
$14,377 McMaster University $8,872 Brock University
$12,632 U. of New Brunswick $7,936 University of Manitoba
$12,735 U. of Saskatchewan $7,515 York University
$14,800 Université Laurentienne $7,040 University of Alberta
$14,900 University of Windsor $5,662 University of Victoria
$11,660 Cape Breton University $5,650 University of Guelph
$15,200 Concordia University $4,918 University of PEI
$15,400 Université Laval $4,095 Brandon University
 $12,250 Nipissing University  $4,059 U. of British Columbia
 $11,170 Mount Saint Vincent U. $3,070 Simon Fraser University
 $10,990 University of Lethbridge $3,000 University of Regina
$13,200 University of Northern BC  $2,704 University of Northern BC
$13,500 University of Guelph  $2,000 U. of Saskatchewan
$15,000 University of Regina  $1,896 Memorial University
$8,800 Memorial University
$10,624 University of PEI
$11,120 University of Manitoba
$6,250 Brandon University
 $11,117 University of Winnipeg

لماذا اختيار كندا وجهة للدراسة؟

أكثر من 150,000 طالب أجنبي، بينهم آلاف الطلبة العرب، يصلون إلى كندا كل عام للدراسة في جامعاتها ومعاهدها ومدارسها.
فما الذي يجتذب هؤلاء للقدوم إلى كندا عاماً بعد عام؟!
ثمة مزايا عديدة تجعل من كندا مقصداً نموذجياً يجتذب الطلبة من سائر أنحاء العالم، ومن العالم العربي بشكل خاص:

مستوى تعليمي رفيع ومعترف به عالمياً

تولي كندا أهمية فائقة لقطاع التعليم، وقد طورت لهذا الغرض نظاماً تعليماً متقدماً من الدرجة الأولى. وتفوق نسبة ما تنفقه كندا على التعليم مقارنة بناتجها القومي، المعدل الوسطي للبلدان المتقدمة الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، وهي الأعلى في مجموعة السبعة الكبار G-7.
ويتبوأ الطلاب الكنديون بثبات مكانة متقدمة في الاختبارات العالمية لمهارات القراءة والعلوم والرياضيات، كتلك التي تنظمها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لتقييم مستوى الطلبة من مختلف البلدان، وهي مؤشر على رفعة مستوى خريجي المدارس الكندية. وتحظى الشهادات التعليمية الكندية بالكثير من الاحترام والتقدير عالمياً، وينظر إليها على أنها تضاهي نظيراتها من الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من البلدان المتقدمة.
وهناك الكثير من الشخصيات العالمية المرموقة في المجالات الأكاديمية أو الحكومية أو في قطاع الأعمال ممن تلقوا جانباً من تعليمهم في جامعات كندا ومعاهدها.

تكلفة معقولة

تعتبر تكاليف الدراسة والمعيشة في كندا معتدلة مقارنة بغيرها من البلدان المتقدمة. فمثلاً، أظهرت دراسة قامت بها في العام 2003 رابطة جامعات الكومنويلث، بأن الرسوم التي تتقاضاها الجامعات الكندية هي أقل من نظيراتها في بريطانيا وأستراليا ونيوزيلاندا. وبينت الدراسة ذاتها أن الرسوم التي تتقاضاها الجامعات الأمريكية الحكومية هي أكثر من نظيرتها الكندية بمقدار الثلث، أما تلك التي تتقاضاها الجامعات الأمريكية الخاصة فأكثر من الضعف. وإذا ما أخدت بالاعتبار أيضاً الانخفاض النسبي في تكاليف المعيشة، تبين لك مدى الجاذبية التي تتمتع بها كندا كخيار اقتصادي للطلبة الأجانب.

نوعية المعيشة في كندا من بين الأفضل عالمياً

من المعلوم أن كندا تتمتع بواحدة من أعلى مستويات المعيشة في العالم، وذلك من حيث الأمان، والتعددية العرقية والثقافية، ونظام التأمين الصحي، وخدمات المواصلات العامة .. وصولاً إلى نظام تعليمي من طراز عالمي رفيع.
وتصنف تقارير الأمم المتحدة كندا بشكل متكرر، وعاماً بعد عام، ضمن إحدى المراتب الثلاثة الأفضل عالمياً كمكان للمعيشة. وبهذا الصدد، أحرزت كندا أعلى الدرجات في مجالات التعليم، ومتوسط طول العمر، وانخفاض معدلات الجريمة.

طبيعة خلابة

تعتبر كندا ثاني أكبر بلدان العالم مساحة، وهي تتمتع بتنوع هائل في الخصائص الجغرافية والمناخية، وهي ليست باردة إلى الدرجة التي قد تتخيلها، فالمناخ في مناطقها الجنوبية التي تضم الغالبية الساحقة من مدنها لا يختلف كثيراً عن مناخ المناطق الشمالية من الولايات المتحدة المجاورة لها. ويفتتن زوار كندا بسلاسل الجبال الساحلية الشاهقة من جهة المحيط الهادئ (الباسفيك)، والبراري الشاسعة في الغرب، والرقي العمراني في المدن الكبرى، والجمال الأخاذ لمناطق الساحل الأطلسي، وغيرها الكثير… وتغطي الغابات أرجاء واسعة في كندا، وتنتشر فيها الكثير من المنتزهات الوطنية، وبعضها مدرج في قوائم منظمة اليونسكو كمواقع للتراث العالمي.
نشاطات رياضية وترفيهية
في بلد يحتوي على نحو سُبع احتياطي العالم من المياه العذبة، وشواطئ طويلة مطلة على محيطين بالإضافة إلى مئات البحيرات والأنهار والممرات المائية، فإنه من الطبيعي أن تزدهر شتى أنواع الرياضات المائية من السباحة والتزلج على الماء إلى الإبحار في القوارب وغيرها. كما تزدهر في كندا رياضات مثل التنس والغولف. ولكن هوكي الجليد والتزلج عليه يتصدران قائمة الرياضات الأكثر شعبية في هذه البلاد التي حباها الله بوافر الثلوج.

نشاطات رياضية وترفيهية

في بلد يحتوي على نحو سُبع احتياطي العالم من المياه العذبة، وشواطئ طويلة مطلة على محيطين بالإضافة إلى مئات البحيرات والأنهار والممرات المائية، فإنه من الطبيعي أن تزدهر شتى أنواع الرياضات المائية من السباحة والتزلج على الماء إلى الإبحار في القوارب وغيرها. كما تزدهر في كندا رياضات مثل التنس والغولف. ولكن هوكي الجليد والتزلج عليه يتصدران قائمة الرياضات الأكثر شعبية في هذه البلاد التي حباها الله بوافر الثلوج.

ريادة في الابتكار والتطوير

تحتل كندا مكانة متقدمة في مجلات تقنيات الكمبيوتر والمعلوماتية والاتصالات، و كذلك في صناعة الطيران ووسائل النقل الداخلي كالقطارات والحافلات والسيارات بأنواعها. وتتوسع فيها باستمرار أبحاث وصناعات الإلكترونيات الدقيقة والليزر والبرمجيات والأجهزة الطبية والتقنيات الحيوية والجينية، والهندسة البيئية وعلوم المحيطات. ويتبوء قطاع الطاقة مكانة بارزة في الاقتصاد الكندي، ويشمل ذلك الصناعات النفطية، والطاقة النووية، بالإضافة إلى صناعات الطاقة المتجددة كالطاقة المائية وطاقة الرياح. وكانت كندا من أوائل البلدان التي أنجزت ربط مدارسها بشبكة الإنترنت.
وإلى جانب هذه الصناعات الحديثة، تزدهر في كندا أيضاً الصناعات الترفيهية والإعلامية، حيث تعمل فيها أكثر من 1000 محطة إذاعية، و719 محطة تلفزيونية، تغطي مختلف الاهتمامات والتخصصات.
وتتوفر في المدن والبلدات الكندية العديد من النشاطات والمرافق الثقافية كالمتاحف والمعارض الفنية والمسارح وصالات الموسيقا والرقص وغيرها من الفنون الاستعراضية.

ثنائية لغوية

تصنف كندا كبلد ثنائي اللغة، نظراً لاعتماده الإنكليزية والفرنسية كلغتين رسميتين في سائر مؤسسات الحكومة الاتحادية. ويعيش معظم الكنديين الناطقين بالفرنسية في مقاطعة كيبيك الواقعة في الجهة الشرقية من البلاد. بيد أننا نجد كنديين ناطقين بالفرنسية في أنحاء أخرى من البلاد. وتوفر المعاهد الكندية برامج ممتازة لتعليم كل من الإنكليزية والفرنسية كلغة ثانية. ويمكن للطالب الذي يختار أياً من هاتين اللغتين أن يجد البيئة الإجتماعية التي تمكنه من ممارسة التواصل بواسطة اللغة التي اختارها، كما يمكنه الجمع بين اللغتين كميزة مهنية ثمينة في حياته العملية.

التعددية الحضارية والثقافية

نشأت كندا في الأساس كبلد للمهاجرين. ومع أن المهاجرين الأوائل كانوا في معظمهم من الأوربيين، فإن سياسة الهجرة المطبقة حالياً تشجع على التنوع العرقي والتعددية الثقافية. وفي الوقت الحاضر، فإن كندياً من أصل كل ثلاثة ينحدر من أصول غير أنكليزية أو فرنسية أو من غير السكان الأصليين للبلاد.
وسيلاحظ الطالب الأجنبي الوافد إلى كندا أن المنتمين إلى تلك الثقافات المختلفة يتعايشون فيما بينهم في سلام وأمان، تسود فيما بينهم علاقات الاحترام المتبادل والمودة في مختلف المدن والمناطق الكندية. وينتج عن هذه التعددية الحضارية توفر أصناف كثيرة من المطاعم والمرافق الإجتماعية والثقافية الترفيهية لمختلف الإثنيات المكونة للمجتمع الكندي.
وتعيش في كندا جالية عربية كبيرة تعد بمئات الآلاف، ومعظمها من أصول شامية ومغاربية ومصرية، وهي تتمركز أساساً في مقاطعتي أونتاريو وكيبيك، ولكنها أيضاً ذات حضور ملحوظ في معظم أرجاء كندا. ويحظى العديد من أبناء هذه الجالية بمكانة مرموقة في المجتمع الكندي، وهم من رجال الأعمال وأساتذة الجامعات والأطباء، وغيرهم من المهنين. وستجد في أماكن انتشار هذه الجالية العديد من المؤسسات والنوادي الثقافية والاجتماعية، ودور العبادة من مساجد وكنائس خاصة بالطوائف المسيحية المشرقية. كذلك تنتشر المطاعم العربية والمتاجر التي تبيع سلعهم التقليدية في المناطق التي يكثر فيها أبناء الجالية وفي مراكز المدن الرئيسية.
ويعني ذلك أن الطلاب العرب لن يشعروا بالوحشة والغربة في هذه البلاد، بل سيجدون فيها الكثير من الملامح والمظاهر المألوفة، وفرصاً لإقامة العلاقات الاجتماعية والإنسانية مع أبناء جلدتهم من الكنديين.

بلاد آمنة

تعتبر كندا من البلدان الأكثر أمناً مقارنة بغيرها من البلدان المتقدمة. وقد شهدت السنوات العشرون الماضية تناقصاً مضطرداً في أعداد الجرائم بمختلف أنواعها. وخلافاً لجارتها الجنوبية (الولايات المتحدة) فإن كندا تفرض قيوداً مشددة على اقتناء الأسلحة النارية، وهي تعتبر بشكل عام محظورة.
ومع ذلك فإن الحذر والحيطة واجبان. وعلى الطالب الوافد إلى كندا اتخاذ التدابير الاعتيادية لحفظ أمنه الشخصي وسلامة ممتلكاته كما في أي مكان آخر في العالم (إعقل وتوكل).

فرص عمل

تتيح تأشيرة الإقامة الخاصة بالطلبة الوافدين إلى كندا لهم أن يقوموا ببعض الأعمال داخل حرم الجامعة. كما يمكن لهم العمل بصورة شرعية في البلاد لمدة عام واحد بعد تخرجهم. (لمزيد من المعلومات راجع صفحةتأشيرات الدخول في موقعنا وكذلك موقع وزارة الهجرة والجنسية).

السكن والمعيشة

تعتبر تكلفة المعيشة في كندا رخيصة إلى حد ما إذا ما كنت تدرس في كندا كطالب أجنبي، خاصة إذا ما قارنت المدن الكندية بغيرها من المدن الأوروبية الأخرى مثل لندن ونيويورك. يمكنك الإطلاع على المخطط ف الأسفل لمعرفة التكاليف التي يمكن صرفها خلال الدراسة والعيش في كندا:

ملاحظة: 1 جنيه = 1.49 دولار أمريكي= 1.83 دولار كندي

ان احد شروط منح تأشيرة أو فيزا للتعليم في كندا هو اثبات على امكانية مادية لتغطية تكاليف المعيشة والتعليم. حسب الاحصاء العام لمنظمة الهجرة الكندية، التكلفة لطالب لمدة سنة هي 10,000$ (دولار كندي) وهذا المبلغ يغطي تكاليف السكن، الطعام، المواصلات، التأمين الصحي، الكتب، الملابس وبعض الحاجيات. وبحالة وجود زوج فيجب اضافة 4,000$

غالبا ما يسكن الطلبة في المساكن الطلابية الجامعية في السنة الأولى، ويشر إليها باسم “الإقامة”. وغالبا ما يشارك الطالب غرفة مع أحد الطلاب، بحيث يشارك الطلبة المنافع مثل المطبخ وغرفة الغسيل والغرفة الاجتماعية مع بعضهم البعض. تقدر التكلفة السنوية للسكن الجامعي من 3000 دولار كندي – 7500 دولار أمريكي.

يقوم الطلبة بعد السنة الأولى بمشاركة طلاب آخرين شقة أو منزل لتقاسم التكلفة. حيث تستأجر غرفة وتشاركهم المطبخ والحمام وغيرها من المنافع الأخرى. تختلف التكلفة من مدينة إلى أخرى مثل كالجاري وتورينتو وفانكوفر التي ترتفع فيها أسعار الغرف والشقق (ولكن تعتبر تكلفتها أقل إذا ما قورنت بمدينة لندن ونيويورك). ينصح بتخصيص 250 – 700 دولار كندي للسكن الخارجي.

فيما يلي تكاليف المعيشة التقريبية لشقق تضم 3 غرف نوم في مختلف المدن الكندية:

  • تورونتو – 1900 دولار كندي
  • فانكوفر – 1950 دولار كندي
  • أوتاوا – 1300 دولار كندي
  • مونتريال – 1050 دولار كندي
  • ادمونتون – 1500 دولار كندي
  • كالجاري – 1600 دولار كندي

كما يتوفر خيار السكن مع العائلات الكندية. تصل الرسوم الأولية إلى 200 دولار كندي، ينصح بتخصيص رسوم شهرية تصل إلى 400 – 800 دولار كندي مقابل الوجبات والغرفة التي ستوفرها العائلة المضيفة للطالب. ولكن، ستشارك العائلة العديد من النشاطات لتحسين اللغة الإنجليزية وتعلم الثقافة التي تعتبر تجربة تعلميه رائعة.

يجب التأكد من تأمين مسكن قبل الوصول للدولة ويمكن طلب المساعدة من المكتب العالمي للطلاب، كما يجب اجراء التأمين الصحي.
يجب الاخذ بعين الاعتبار تكاليف خاصة لملابس دافئة يمكن ان يحتاجها طلاب قادمين من بلاد دافئة.

ثمة خيارات مختلفة للسكن الطلابي، حيث تختلف التكاليف باختلافها. فهناك خيار الإقامة مع عائلات كندية، أو في شقق خاصة، أو في السكن الجامعي أو الفنادق.

السكن مع عائلة

يشتهر الكنديون بلطف المعشر، وكرم الضيافة، واحترام خصوصيات وثقافات الآخرين ومعتقداتهم الدينية. ومن شأن الإقامة مع عائلة كندية منحك الفرصة للتفاعل عن قرب مع المجتمع الكندي، وإمكانية ممارسة اللغة الإنكليزية (أو الفرنسية) في السياق الطبيعي للحياة اليومية، وبناء علاقات اجتماعية وثيقة. كما أن هذا الخيار في السكن يعتبر اقتصادياً ومريحاً بدرجة كبيرة، حيث تتراوح تكلفته الشهرية ما بين 750 إلى 900 دولاراً في الشهر، شامله للتكاليف الاعتيادية للسكن بالإضافة إلى وجبات الطعام.

الشقق

تتراوح إيجارات الشقق الخاصة ضمن مجال واسع نسبياً. فهي تختلف باختلاف المدن، والمناطق ضمن المدينة ذاتها، كما تختلف باختلاف أبعادها والمزايا المشمولة في عقد الإيجار. فالشقق في المدن الكبرى تكون أغلى منها في البلدات الصغيرة، وفي مناطق مركز المدينة والأحياء الراقية أغلى منها في الأطراف. وتؤجر بعض هذه الشقق مفروشة ومجهزة بشكل كامل، فيما يؤجر بعضها بفرش أو تجهيز جزئي، أو بدون تجهيز على الإطلاق. وتشمل الحزمة الإيجارية في بعض الحالات مزايا مثل: كراج للسيارة، التدفئة والمياه الساخنة، التلفزيون المدفوع والإنترنت، أو قد لا تشمل أي من هذه المزايا على الإطلاق. ولذلك فإن مجرد ذكر القيمة الإيجارية لا يعني الكثير من دون أن تعرف ما الذي ستحصل عليه بالمقابل. ومن الشائع أن يلجأ عدد من الطلبة إلى استئجار شقة بصورة جماعية بهدف ضغط التكلفة وتأمين البيئة السكنية التي تلائمهم. وبشكل عام تتراوح إيجارات الشقق ذات غرفة نوم واحدة وأخرى للمعيشة مع المرافق الأخرى ما بين 800 و1500 دولار في الشهر.

الفنادق

ليست الفنادق بالخيار الاقتصادي لفترات الإقامة الطويلة، ولكنك قد تحتاج إليها مؤقتاً في بعض المراحل. وتتراوح أسعارها بحسب تصنيفها ومواقعها، فهناك الرخيصة ما بين 65-85 دولار لليلة، والمتوسطة ما بين 85-135 دولار، والغالية ما بين 135-350 دولار. أما فنادق الخمسة نجوم فتبدأ أسعارها من 270 دولاراً لليلة.

بيوت الضيافة (Hotels)

وهي بديل رخيص للفنادق لأغراض الإقامة المؤقتة، وتوفر عادة غرفة للنوم ومرافق (حمامات) مشتركة. تتراوج أسعار مثل هذه البيوت ما بين 15-50 دولاراً لليلة.

السكن في الحرم الجامعي

يتوفر السكن الطلابي داخل الحرم الجامعي في بعض الجامعات والمعاهد الكبيرة، وهو خيار نموذجي يلجأ إليه الكثيرون من الطلبة، باعتباره يمثل الحياة الطلابية التقليدية بكل أبعادها. وتختلف الغرف لهذه الفئة في اتساعها ونوعيتها، وعادة ما يشترك ساكنوها في المرافق مثل المطبخ والحمامات والمغاسل. وثمة أقسام منفصلة للجنسين، وثمة أيضاً خيار السكن في غرفة مفردة لشخص واحد أو الاشتراك فيها مع آخرين. وتتراوح إيجارات هذا النوع من السكن ما بين 3000-7500 دولار في العام.

نفقات أخرى

التأمين الصحي
وهو إلزامي ويكلف حوالي 60 دولاراً في الشهر.

المواصلات العامة
وتصبح ضرورية في حال كان سكنك بعيداً عن الجامعة. وتختلف تكاليف المواصلات باختلاف المدينة، وما إذا كانت حاجتك إليها يومية منتظمة، أم عرضية متقطعة. وبشكل عام تكلف بطاقة الاشتراك الشهري المفتوح ما بين 60-90 دولاراً. أما سيارات الأجرة فتكلف كثيراً، ولا ينبغي التفكير في استخدامها إلا في حالات الطوارئ.

ما هي طبيعة سوق العمل في كندا؟

سوف يجد الطلبة الدوليين السوق الكندي يزخر بالوظائف الشاغرة. ومن أكبر القطاعات الكندية للخريجين قطاع المواصلات والبنوك والسياحة. ولكن، هناك مجالات أخرى قد لا تجدها في مكان آخر مثل قطاع البترول وهندسة الالكترونيات والرسوم المتحرك وقطاع الخدمات وتكنولوجيا المعلومات.

هل يمكنني العمل في كندا بعد التخرج؟

نعم يمكنك ذلك، ولكن يتوجب عليك التقدم بطلب للحصول على رخصة عمل قبل البدء بأي وظيفة محتملة. وهناك العديد من المصطلحات البسيطة التي يتوجب عليك معرفتها ولكنها لا تعتبر مشكلة كبيرة. يمكنك البقاء في الدولة لمدة 3 سنوات كحد أقصى بعد الحصول على موافقة العمل كخريج للدراسات العليا. وتعتمد المدة الزمنية التي يمكن قضائها في الدولة على المدة الزمنية التي درستها هناك، بحيث تكون الفرصة كبيرة إذا ما درست هناك لعدة سنوات. سوف يمنحك هذا الوقت الكافي لكسب الخبرة والمهارات التي تخدم قضيتك في حال كانت هناك رغبة للعمل في الدولة.

أين يمكن العثور على وظيفة بعد التخرج في كندا؟

يعتبر بنك الوظائف مصدر رئيسي حكومي للوظائف الشاغرة في كندا. ومن المواقع المعروفة الأخرى: موقع مونستر وجوب بوستينجز ووركبوليس وجوبس كندا وتالينت إيج. يمكنك البحث عن الوظائف الشاغرة عبر تلك المواقع أو نشر سيرتك الذاتية والتحدث إلى المستشارين.

كما يمكنك البحث عن الوظائف الشاغرة في الصحف والمجلات اليومية. توفر بعض الجامعات بعض المعلومات والروابط لبعض الوظائف المتوفرة في الشركات الوطنية والمحلية.
إذا كنت بحاجة إلى خبرة إضافية لتحسين السيرة الذاتية الخاص بك، يمكنك الالتحاق بدورة تدريبية أو مهنية خلال فترة الدراسة هناك. يمكنك العثور على فرص للتدريب في موقع إيسك. كما يمكنك البحث عن الشركات الرائدة في كندا التي تعمل في مجال تخصصك والبحث عن الفرص التي تقدمها. كما يمكنك التطوع من خلال موقع فولنتير كندا، وهي الهيئة الكندية الخاصة للعمل التطوعي في كندا.

TOP