الدراسة في ألمانيا

ألمانيا بلد معروف بقوته الإقتصادية وامتزاج الحضارات المختلفة فيه. تعد ألمانيا ثالث أقوى دولة اقتصاديا إن لم تكن الأقوى على صعيد العالم نظراً لاستقرار اقتصادها وعدم تاثره بالأزمة المالية العالمية بشكل كبير، وهي دولة ديمقراطية منفتحة على العالم، تجمع بين عراقة التاريخ وحيوية الحاضر. كما أن شعبها مسالم بشكل عام ولا يميل الى العنصرية.

ألمانيا هي واحدة من أكثر الدول المرغوبة للدراسة بين الطلاب الدوليين لوجود أفضل الجامعات في العالم فيها ومجانية التعليم. تقع ألمانيا في قلب أوروبا، وتمتلك اقتصاد قوي، وتقدم فرص عمل سخية للخريجين بعد الدراسة. كما أنها موطن لعدد من الشركات المتعددة الجنسيات، وتقدم تجربة دراسة ديناميكية وثقافية رائعة.

ألمانيا مكان محبوب للدراسة لدى جيل الشباب من كافة أنحاء العالم، وتعتبر ألمانيا بعد الولايات المتحدة وبريطانيا أهم بلد بالنسبة للطلبة الأجانب. كما تتميز ألمانيا باعتنائها بشريحة الطلبة، وتقدم الكثير من المعونات والتسهيلات لهم، ففي بعض المدن يكون التنقل ‏للطالب مجاني أو شبه مجاني.

يمكن للطالب الحصول على الجنسية الالمانيه بعد مكوثه خمس سنوات في المانيا.

مميزات الدراسة في ألمانيا

  • الدراسة في ألمانيا شبه مجانية.
  • تعتبر ألمانيا من أكثر دول العالم استقطابا للطلاب حيث هي في المرتبة الثالثة بعد أمريكا وبريطانيا في عدد الطلبة الأجانب.
  • تحتل ألمانيا المرتبة الثالثة في العالم من حيث عدد بحوث الدكتوراة.
  • تتميز ألمانيا باعتنائها بشريحة الطلبة، وتقدم الكثير من المعونات والتسهيلات لهم، ففي بعض المدن يكون التنقل ‏للطالب مجاني أو شبه مجاني، كما أن هناك العديد من العروض المخصصة للطلاب، كاشتراك الإنترنت والهاتف والسكن وغيره ..
  • يحق عادة للطالب المقيم في ألمانيا أن يقوم بالعمل إلى جانب الدراسة، ولكن العمل محدود بمدة لا تزيد عن 90 يوما ‏بالسنة، ولا شروط على طبيعة العمل، كما أن الطلاب معفون من ضريبة العمل.
  • هناك إمكانية لدراسة العديد من الاختصاصات باللغة الإنجليزية.
  • تمتلك ألمانيا واحدا من أكبر وأقوى الاقتصادات في العالم، كما تتمتع بواحد من أكثر القطاعات العلمية حداثة وابتكاراً.
  • ألمانيا بلد الأفكار، تتميز بجودة التعليم والعلوم والتطوير والبحث العلمي، فهناك حوالي 370 مؤسسة للتعليم العالي بين جامعة ومعهد تخصصي.
  • تحتل ألمانيا المرتبة الأولى بين الدول الأوروبية لجهة تسجيل براءات الاختراع.

لماذا الدراسة في ألمانيا

ألمانيا هي تقليدياً بلد الباحثين والمخترعين، وللعلماء الألمان سمعة عالمية ممتازة. كما أن البحث الألماني منفتح على العالم، إذ يبحث ويدرّس في الجامعات الألمانية ضيوف من بلدان عديدة. من غير الوارد إجراء بحوث على مستوى رفيع في الجامعات بدون تعاون العلماء والمؤسسات العلمية والمعاهد في الداخل والخارج في الوقت الحاضر. لذلك يتم البحث في ألمانيا داخل الجامعات و خارجها أيضاً.

من العناصر المهمة لقطاع البحث في ألمانيا معاهد الأبحاث العديدة ومؤسسات الدعم المادي. وتجري هنا أبحاث أساسية وتطبيقية على مستوى عالمي بالتعاون بين الجامعات والاقتصاد. وتتم عمل الجامعات في حقول البحث بشكل أساسي أربع منظمات علمية مدعومة رسمياً هي:

  • مؤسسة ماكس بلانك Max-Planck-Gesellschaft لدعم العلوم.
  • مؤسسة هيرمان فون هيلمهولتس Hermann von Helmholtz-    Gemeinschaft لمراكز الأبحاث الألمانية.
  • مؤسسة فراونهوفر Fraunhofer-Gesellschaft ومؤسسة لايبنيتس Leibniz-Gemeinschaft.

توجد إضافة إلى مجالات الأبحاث الخاصة لمؤسسة الأبحاث الألمانية عدة أكاديميات للعلوم وعدد كبير من المؤسسات المحلية والاتحادية المتخصصة في البحث والتطوير.

تطور نظام الدراسة في ألمانيا

تشهد الدراسة في الجامعات الألمانية ديناميكية جديدة، فنيل الشهادات الجديدة باتشلر والماستر بات يسهل الدخول السريع إلى الحياة المهنية. وفي جامعات النخبة يحظى البحث العلمي المتطور بالمزيد من الدعم.

يبلغ عدد الطلاب المسجلين في ألمانيا حوالي مليوني طالب، وتبلغ نسبة الطلبة الأجانب عشرة بالمائة. وبالنسبة إلى الطلاب القادمين من دول أوروبية ازدادت سهولة الدراسة في ألمانيا في السنوات الأخيرة، وذلك بفضل ما يسمى “اتفاقية بولونيا” التي عقدت في عام 1999 بين ألمانيا و31 دولة أوروبية لتوحيد النظام الدراسي
شهادة البكالوريوس والماستر تؤمن المستقبل في أوروبا
لقد وصل في هذه الأثناء عدد الدول الموقعة على “اتفاقية بولونيا” إلى40 دولة، ويتمثل هدفها المشترك في توحيد الشهادات الجامعية، الباتشلر والماستر والدكتوراه، وهكذا تم في المانيا استبدال الدبلوم، والماجستر، وامتحان الدولة بالشهادات الجديدة. وبذلك تم استحداث العديد من الفروع الدراسية الجديدة والجذابة للدارسين الأجانب أيضاًً، بل المعدة خصيصاً لهم، كما هو الحال على سبيل المثال بالنسبة الى الفرع المسمى “سبرينغ”، المتعلق بالتخطيط العمراني في مناطق الاقتصاديات الصاعدة، ويعد أقدم الفروع الدراسية في جامعة دورتموند التقنية، ويهتم بتخطيط المدن في كل أنحاء العالم.

التنوع له ثمنه

البيئة الجامعية الألمانية متنوعة. فيوجد في ألمانيا ما يزيد عن 400 جامعة ومعهد عال. وتفرض بعض الولايات الألمانية رسوماً دراسية حتى على الدراسة في المعاهد العليا العامة قد تصل إلى 500 يورو في الفصل الدراسي وذلك منذ الفصل الدراسي الشتوي 2006/2007. وهذه الرسوم هي أٌقل من مثيلاتها في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، ومع ذلك يحتدم بشأنها الخلاف بين الطلاب والسياسين. وإلى جانب الجامعات ذات الفروع العلمية المتعددة، هناك المعاهد العليا والأكاديميات ذات التوجه المهنيً. وعلاوة على ذلك تزداد البيئة الجامعية الألمانية ثراء من خلال المعاهد الموسيقية العليا وأكاديميات الفنون، ومعاهد السينما والإعلام.

التقاليد العريقة والحداثة

أقدم جامعة ألمانية هي جامعة روبرشت كارل في هايدلبرغ، التي تأسست عام 1386. وتعتبر جامعة هومبولد في برلين اليوم من الجامعات ذات الأهمية التاريخية، حيث بدأت العمل في عام 1810. وتأسست الجامعة من قبل العالم والرائد في إصلاح المجال التعليمي، فيلهم فون هومبولد. وقد حقق هذا العالم في هذا المكان ولأول مرة فكرته الرامية إلى “توحيد البحث العلمي والتدريس”. إذ يتعين على العلماء ألا يقتصروا على توصيل العلم إلى الدراسيين، إنما أن يواصلوا في نفس الوقت البحث العلمي، لكي يظل مستواهم العلمي مواكباً لكل جديد في مجال تخصصهم. وحتى اليوم يتم في الجامعات البحث العلمي الأساسي إلى جانب البحث التطبيقي. وتسعى الجامعات إلى توفير فرص التدريب للدارسين وتوفير أفضل الانطلاقات إلى الحياة العملية، وذلك منذ بدء العمل بشهادات الباتشلرز والماستر.

صفوة صنعت في ألمانيا

تشهد الساحة الجامعية الألمانية تطوراً، وذلك منذ أن انطلقت مبادرة الحكومة الاتحادية الألمانية المسماة “مبادرة المتميزين” في عام 2005/2006. وتهدف هذه المبادرة إلى تشجيع المنافسة بين الجامعات والمعاهد العليا، ولدفع البحث العلمي ورفع مستوى الجودة في الجامعات والمعاهد العليا. وتوجت 9 جامعات ألمانية بلقب جامعات النخبة، لأنها صاحبة أفكار منتجة وبرامج متعددة التخصصات. وهذه الجامعات هي الجامعة التقنية في ميونخ، وجامعة لودفيغ ماكسيمليان في ميونخ، والجامعة التقنية في آخن، وجامعة برلين الحرة (وجامعة كونستانس وهايدلبرغ وغوتنجن وكارلسروه وفرايبوغ.
ولم تحصل هذه الجامعات على اللقب فقط، إنما أيضاً على أموال لدعم البحث العلمي الأكاديمي والتدريس. وحصلت جامعات أخرى على دعم عن طريق مبادرة النخبة في بعض التخصصات الأخرى. وتلقى هذه المنافسة اهتمام الدراسين الأجانب، لأنه يتم تقديم المزيد من البرامج الدراسية العالمية باللغة الإنجليزية. وبالإضافة إلى ذلك تتعاون الجامعات الألمانية في مجالات عدة مع جامعات شقيقة في كل أنحاء العالم، وبذلك يُعد الدارسون أفضل إعداد لسوق العمل العالمي. ويعتبر علم الاقتصاد وتصنيع الآلات من التخصصات المفضلة للدارسين الأجانب في ألمانيا.

عدد الجامعات الألمانية

يبلغ عدد مؤسسات التعليم العالي في ألمانيا 342 مؤسسة تنتشر في كل البلاد. وقد أسست الجامعات على مبدأ وحدة البحث والتدريس, وتتمتع تلك المؤسسات بسمعة عالمية ممتازة وهي تجمع بين البحث العلمي والتطبيقي , مما يزيد في إمكانياتها..

الجامعات (Hochschule/Universität)

وعددها 118 جامعة، تضم جامعات التكنولوجيا (الهندسة)، وجامعات الطب، وكليات العلوم الدينية، الجامعات الشاملة، وكليات التربية، ويلتحق بها أكثر من 3 مليون طالب.

جامعات العلوم التطبيقية(Fachhochschule FH)

عددها  154 جامعة يبلغ إجمالي حجم الطلاب المسجلين بها زيادة على 400 ألف طالب وطالبة. هذه الجامعات توفر تدريبا أكاديميا محترفا ذا جودة عالية لهؤلاء الذين لا يسعون إلى احتراف مهني في مجال العلوم البحتة, فهذه الجامعات تولي أهمية كبرى لإعطاء الطالب خبرة عملية جيدة في مجال التخصص وبخاصة في مجالات الهندسة والمعلوماتية والاقتصاد والعلوم الاجتماعية والتصميم والصحة وذلك من خلال التدريب في الشركات والمعامل ومؤسسات الخدمة الاجتماعية وغيرها. ويحصل الطالب على درجات الدبلوم أو البكالوريوس أو الماجستير من هذه الجامعات.

كليات الموسيقى والفنون

عددها 52 كلية يدرس بها حوالي 30 ألف طالب.

التخصصات التي تدرس في الجامعات

التخصصات الطبية
الطب الشري – طب الأسنان – الصيدلة – التمريض – المختبرات الطبية – التخدير والإنعاش – التقنية الطبية
الهندسة
مدنية – معمارية – إنشائية – جسور – طبية – كهربائية – ميكانيكية – إلكترونية ميكاترونكس – حاسوب – تكنولوجيا المعلومات – هندسة جينات – بترول (نفط وغاز ) بحرية – صناعية – هندسة مياه – سيطرة وتحكم – تصميم داخلي – تصميم غرافيكي بنية تحتية
العلوم الإدارية
إدارة الأعمال – المحاسبة – مالية ومصرفية – بنوك – إدارة أعمال دولية – تسويق إقتصاد – علاقات عامة – علاقات دولية – علوم سياسية – سياحة وسفر – إدارة فنادق ومطاعم – إدارة مستشفيات
العلوم
أحياء – كيمياء – فيزياء – رياضيات – بيولوجي – علوم عامة – تغذية
الآداب والتربية
آداب – لغة عربية – لغة انجليزية – تاريخ – جغرافيا – شريعة – رياضة – تربية – علم نفس – علم اجتماع – تكنولوجيا التعليم – رياض أطفال
الفنون
فنون – نحت – تصوير – إذاعة وتلفزيون – مسرح – موسيقى
الحقوق
قانون دولي – تجاري – جنائي – إداري – عام – بحري – دستوري
الحاسوب
علم الحاسوب – نظم المعلومات – تكنولوجيا المعلومات – البرمجة – صيانة – شبكات حاسوب

الحصول على الفيزا

حتى يستطيع الطالب التقدم إلى الفيزا في السفارة الألمانية في يلزمه حتمًا إثبات بقدرة التمويل المالي لديه إما طول فترة دراسته أو لأول سنة من دراسته فقط وذلك حسب السفارة وقوانينها في وقت التقديم على الفيزا.
يستطيع الطالب إثبات المقدرة المالية بإحدى الطرق التالية:

  1. منحة حكومية أو خاصة بمبلغ لا يقل عن 700 يورو شهريًا.
  2. كفيل ألماني الجنسية يقّدم كفالة لمدة لا تقل عن عام كامل. يتم استخراج وثيقة الكفالة من مكتب الأجانب في مدينة الشخص الألماني، وليس من الضرورة تواجد الكفيل والمكفول في مدينة واحدة.
  3. فتح حساب بنك في ألمانيا بمبلغ 8000 يورو، محجوز (عليه إشارة حجز) بمبلغ تقريبي 660 يورو شهريًا. أي يحق للطالب سحب مبلغ أقصاه 660 يورو شهريًا من حسابه.

الأوراق المطلوبة للحصول على فيزا

  • جواز سفر ساري المفعول.
  • تعبئة نموذجان اثنان من نماذج طلب الفيزا (من القنصلية الألمانية).
  • صورتــــان شخصيتـــــان.
  • صورة عن شهادة الدراسة الثانوية العامة باللغة الإنجليزية مصدقة من التخطيط والتعاون + الشهـــادة الأصليـــة.
  • قبول مبدئي من إحدى جامعات ألمانيا.
  • حســن سلــــوك من وزارة الداخليـــــة.
  • كفالة مالية بـ8000 يورو او كفالة  من الشخص الذي سيكفل الطالب أثناء الدراسة يقوم الكفيل بتوقيعها لدى الممثلية الألمانية.

ما يُطلب من الكفيل

  • كشف حساب من البنك لمدة تتراوح ما بين 6 أشهر و 12 شهر بمبلغ مالي لا يقل عن 30,000$.
  • ورقة من البنك تثبت أن الكفيل قادر على كفالة الشخص المعني (To whom it may concern) أو كفالة من الغرفة التجارية.
  • ورقة تثبت أين يعمل الكفيل إن وجــــدت.
  • وجواز سفـــــر الكفيـــــل وهويتـــــه الشخصيـــــة

تكاليف الدراسة

الدراسة في ألمانيا شبه مجانية. القسط الفصلي للجامعات يتراوح بين 250 و 500 يورو فصليًا وهو يغطي أيضا المواصلات العامة بشكل مجاني للطالب داخل مدينته وفي بعض الأحيان داخل الولاية ككل كجامعة ماربورغ وجامعة ماينز وجامعة هايدلبيرغ (يستثنى من هذا الجامعات الخاصة كما كل الدول الأوروبية الأخرى).

ان معظم مؤسسات التعليم العالي الالمانية هي مؤسسات تقوم برعايتها الدولة وتغطى مصروفاتها تقريبا من الحكومة .وذلك لبرامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراة ,وقد بدات بعض الولايات الألمانية باستيفاء رسوم دراسية من الطلاب تبلغ حوالي 1,000 يورو سنويا (تبقى رمزية).

فبعد سماح المحكمة الدستورية الاتحادية في يناير /كانون الثاني من العام 2005 بفرض الرسوم الجامعية على الطلبة ،قامت العديد من الولايات الالمانية بتطبيق القانون الجديد في الجامعات والمعاهد العليا الحكومية.

ففي ولايات بادن- فورتمبرغ ، بافاريا ، هامبورغ، سكسونيا السفلى وشمال الراين وستفاليا، تم فرض الرسوم الجامعية اعتبارا من بداية الفصل الدراسي الصيفي2007. أما في ولاية هسين فسيتم إلغاء الرسوم من بداية 2009  بعد أن تم فرضها في 2006 . وسارلاند  فرضت الرسوم الجامعية اعتبارا من بداية الفصل الدراسي الشتوي 2006/2007 بقيمة مالية تصل إلى 500 يورو للفصل الدراسي الواحد.

أما بالنسبة لرسوم دراسة اللغة الألمانية فهي تبلغ حوالي 1500 يورو تدفع بالتقسيط لمدة ما بين ثماني إلى عشرة أشهر وهي تعتمد على الطالب نفسه إلى حد كبير.ويمكن للطالب أن يوفر من هذا المبلغ قسما كبيرا في حال الالتحاق بدورات اللغة التي تعقدها الجامعات نفسها (مجانا) بشرط أن يكون لدى الطالب مستوى متوسط في اللغة الألمانية

وتكلف الرسوم الدراسية 500 يورو في كل فصل دراسي ويضاف إليها رسوم تسجيل ورسوم لجمعية الطلبة، هناك جامعات لا تفرض أية رسوم “دراسية” على الطلاب وتتيح لهم الفرصة للحصول على إعفاء من دفعها لكن رسوم التسجيل ورسوم جمعية الطلبة التي تترواح بين 42 إلى 248 يورو (تختلف حسب الجامعات والولايات)، تعد إجبارية ولا يمكن الحصول على إعفاء فيها، فتكلفة الدراسة إجمالا تترواح بين 42 إلى 800 يورو في الفصل الدراسي الواحد.

تتراوح تكاليف دورات تعلم اللغة الألمانية بين 300 و 500 يورو لكل دورة والتي تتراوح بين 6‐8 أسابيع حسب المعهد.

تتراوح التكاليف المعيشية للطالب في ألمانيا بين 600 و 700 يورو شهريًا متضمنة السكن وكل المصاريف الأخرى من مأكل ومشرب وملبس.

وبمعنى آخر يكفي مبلغ 8000 يورو وكحد أقصى 10 آلاف يورو سنويًا لتغطية كل تكاليف الدراسة والمعيشة في ألمانيا.

إجمالاً، الدراسة الجامعية في ألمانيا برسوم بسيطة تبدأ من 500 يورو وحتى 1,500 يورو باستثناء معهد اللغة والتي تكلف من 1,500 يورو إلى 1,900 يورو لمدة (7- 8) شهور بواقع (450 ساعة دراسية ) وحسب تمكن الطالب من استيعاب اللغــة.

أرخص المدن الألمانية للسكن للطلاب هي

برلين – درسدن – روستوك – لايبزج – هايدلبيرغ – كاسل.

أغلى المدن الألمانية للسكن للطلاب هي

فرانكفورت – ميونخ – ماربورغ – كولن – دوسلدورف – هامبورغ.

تكاليف المعيشة أو السكن

تتراوح تكاليف السكن والمعيشة والتي تشمل نفقات الأكل، المواصلات، الترفيه ومصاريف أخرى ما بين 600- 650 يورو شهرياً. كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أن هناك تكاليف خاصة أخرى لمرة واحدة مثل تأشيرة التعليم أو الفيزا، تكلفة السفر، التأمين الصحي.

تكاليف السكن والمعيشة تعتمد بالدرجة الأولى على الشخص نفسه وعلى مستوى المعيشة في المدينة الدراسية: السكن والإيجار؟  التدخين؟ الأكل والشرب؟ حيث أن حوالي 30% من ميزانية الطالب الشهرية تذهب للإيجار، 20% للتغذية، 10% للملابس، 10% للمواصلات، 5% لمستلزمات الدراسة (قيم تقديرية).

ألمانيا بلد معروف بقوته الإقتصادية وامتزاج الحضارات المختلفة فيه. تعد ألمانيا ثالث أقوى دولة اقتصاديا إن لم تكن الأقوى على صعيد العالم نظراً لاستقرار اقتصادها وعدم تاثره بالأزمة المالية العالمية بشكل كبير، وهي دولة ديمقراطية منفتحة على العالم، تجمع بين عراقة التاريخ وحيوية الحاضر. كما أن شعبها مسالم بشكل عام ولا يميل الى العنصرية

ألمانيا مكان محبوب للدراسة لدى جيل الشباب من كافة أنحاء العالم، وتعتبر ألمانيا بعد الولايات المتحدة وبريطانيا أهم بلد بالنسبة للطلبة الأجانب. كما تتميز ألمانيا باعتنائها بشريحة الطلبة، وتقدم الكثير من المعونات والتسهيلات لهم، ففي بعض المدن يكون التنقل ‏للطالب مجاني أو شبه مجاني.

السكن الطلابي في ألمانيا

إذا كنت تحلم بالدراسة في ألمانيا، فمن المهم أن تعي جيدا أن مهمة العثور على سكن هناك هي مهمتك الأولى، خاصة أن هذه العملية تتطلب تخطيط دقيق منك. وعلى عكس الدول الأخرى مثل بريطانيا واستراليا والولايات المتحدة، فالجامعات الألمانية لا تساعدك في العثور على سكن خاص بك. بالإضافة إلى ذلك، تقدم بعض الاتحادات الطلابية المساعدة في العثور على سكن مناسب، ولكن تقع عليك مسؤولية باقي الأمور الأخرى. ولحسن الحظ، نحن هنا لنقدم لك المساعدة حول كيفية الحصول على السكن مناسب!

متوسط ​​تكلفة الغرفة: حوالي 250 € في الشهر.

يقيم أكثر من 40٪ من الطلاب الدوليين في السكن الطلابي – فهي رخيصة إلى حد ما، وتوفر بيئة رائعة للتعرف على الناس. في الواقع، يبقى العديد من الخريجين على علاقة حميمة وطويلة الأجل مع الأشخاص الذين أقاموا معهم في السنة الأولى من الجامعة! تختلف الأسعار وفقا لنوع وطبيعة

عمل الطلاب في ألمانيا

يمكن للطلاب الأجانب العمل في ألمانيا لمدة 1000 ساعة سنويًا حسب قانون العمل الجديد الصادر في الأول من تشرين أول / أكتوبر عام 2012 ،أي 120 يوم عمل بدوام كامل في السنة.
يمكن للطلاب العمل في مجالات متعددة مثل المطاعم والسوبر ماركت والفنادق ودور السينما والمسرح والبنوك. كما يمكن أيضًا للطلاب العمل ضمن الجامعات كمساعدين او فنيين في حال توفر الخبرة اللازمة ومستوى لغة معين

TOP